إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أسماء ومعلومات عن بعض ثمار المانجو في حيل الغاف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسماء ومعلومات عن بعض ثمار المانجو في حيل الغاف

    *أسماء ومعلومات عن بعض ثمار المانجو في حيل الغاف:*

    ١- *الحلقوم* لذيذة المذاق وثمرتها طويلة وكانت تهدى إلى المقام السامي السلطان قابوس طيب الله ثراه حيث يتم نقل المانجو بالبدن من الحيا إلى مسقط وعندما تصل إلى مسقط ويرسوا قرب الفرضه حاملا معه مجموعة من أجود أنواع المانجو وبذلك يقوم أحد من كبار المسؤولين السيادة بالصعود إلى أعلى منزله ويقوم بتقريب مشاهد ثمار المانجو بواسطة جهاز ( الدوربين) لكي يختار نوع من المانجو فيقع اختياره على لمباة الحلقوم لكبر حجمها ولذة مذاقها. كما ان الحكومة قامت بأخذ اعواد من اغصانها للتلقيح.


    ٢- *مومباي السادسة* *عليها العين* لها خصوصية مميزة على جميع ثمار الأمبا. أولا: لا تخيس ولا تتلف بعد نضجها فقد تتحمل وهي الوحيدة التي يتم بيع ثمارها إلى دول مجلس التعاون الخليجي مقل البحرين والكويت لأنها لذيذة المذاق ولها رائحة زكية كما ان لها لون نادر، كما أن ثمارها لا تتأثر من شدة الحرارة (الغربي) طيلة فترة الصيف كأنها مغروسة في مكان بارد من شدة تحملها لمدة طويلة. وتثمر بكميات كبيرة بعشرات الآلاف حبة من ثمرة الأمبا وهي من النوع الذي يكاد يقطفه الانسان بيده وذلك لان جميع ثمترها قد تلامس الأرض


    ٣- *لمباة الفلفل* حلوة المذاق ولها رائحة زكية ولونها مميز، أيضا حبات ثمرتها لها عدة أحجام (صغيرة-متوسطة-كبيرة). كما أنها تثمر مجموعة أحجام (صغيرة مثل الليمون- واكبر بقليل-متوسطة الحجم-والأكبر) وتنضج في الشجرة بعدها تسقط على الأرض. وتعتبر من الأشجار المعمرة ولا زالت موجودة.

    ٤- *لمباة مومباي الخامسة عشر* تعد أكبر شجرة في الوطن العربي والعالم من حيث جوسها وحجمها وتثمر في الشتاء والصيف ولذيذة المذاق وثمارها ذهب وشهية حيث عند وصولك بقربها قد تندهش من رؤية جوسها وضخم أغصانها ويقام تحتها بعض الفنون الشعبية وقد حضرو إليها بالوصف خبراء أجانب بالتنسيق مع ديوان البلاط السلطاني وذلك من أجل قياسها بعد ان اصبحت اضخم جوس في العالم.


    ٥- *لمباة باب الحمراء* سميت بهذا الأسم لوجودها قرب باب مقصورة الثانية حيث توجد بابين في الاولية والثانية من الحجم الكبير سمكها لا يقاس كبير جدا ومصنوعة من الخشب السميك وبها عدد حلق دائري كبير ويقومون بفتحها عدة أشخاص وليس واحد من شدة ثقلها وتعمل صوتا كبيرا عند فتحها وربما صنعت والله أعلم في بداية غرس ثمار الأمبا لان هذا الخشب لا يوجد في عمان، وتهدى للسادة وهم الأسرة المالكة، ويُذكر أن هذا النوع من الأمبا عند ملامسة عصارته(الشنخول) لثوب أحدهم، فإنه بقعته لا تزول إطلاقا، حتى مع الغسيل المتكرر، وهذا بطبيعة الحال كان في الماضي لعدم وجود مواد التنظيف الحالية.

    ٦- *لمباة الغربان* سميت بذلك الاسم لكثرة تواجد وعيش الغربان فوقها ليلا ونهارا وتسمع الاصوات منها ذاهبه وقادمه، أيضا ميزتها (لاتثمر بكثرة) ف ثمرتها قليل ولمباها لذيذ ولا تقطف اطلاقا بل يترك ثمارها يعقد وينضج في امها فتسقط على الأرض وتفترش من قوة مفعولها ولذتها ويتم تجميعها من الأرض وهذا يعتبر حرص من الأهالي حفاظا على تلك الطيور.

    ٧- *لمباة المغسلة* ثمرتها لذيذة الطعم ومقرها في البصرة على شارع مدخل المنطقة وسبب تسميتها كان يقومون في السابق بتغسيل الموتى تحتها.

    ٨- *لمباة الوغلة* سميت بهذا الاسم لانها توغل كثيرا من كثرة لذتها وهي حلوة المذاق شهية (بلوج) ولها رائحة زكية وتشم من بعد وهي كبيرة الأغصان والثمرة ومن ضمن الأشجار التي يصيفون تحتها مجموعة من المصيفين هم وعوائلهم ومواشيهم من كبر حجمها.


    ٩- *لمباة الحجب* ثمرتها وهي غير ناضجة حلوة كأنها ناضجة قابلة للأكل وهي الوحيدة بهذا النوع والشكل وتتواجد في حيل الغاف واذا نضجت يكون شكلها أحمر اللون ويتواجد في ثلاث مواقع: في الأولية والثامنة والأخيرة المشبر باسم الشيخ محمد بن الحارث البطاشي الملقبه بإسمه وهو الشيخ المسؤول والمعروف بشجاعته واخلاقه وهيبته في حيل الغاف حيث كان من المقدرين في الحكومة.


    ١٠- *لمباة الصوار* سميت بذلك لأنها مغروسة تحت الساقية ولذيذة المذاق وتتميز بأن لها رائحة زكية تشمها من بعيد وشكل ثمرتها تجد به عدة ألوان وهي من الأشجار المعمرة التي لا زالت موجودة حتى وقتنا الحالي فشواهد اركانها واغصانها الضخمة موجودة ويعود ملكها لحامد الوضاحي والد حمود الوضاحي.


    ١١- *لمباة برموه* بها ألوان ولذيذة المذاق ورائحتها زكية.


    ١٢- *لمباة البق* وهي حمراء من الداخل بيضاء.

    ١٣- *لمباة السحالة* يجلب تحتها تمر المبسلي ويسحل اي يخرج الرطب من الشمروخ بحيث كان ثمار النخيل من ألذ الأنواع ومنها المبسلي وكان يوجد حوالي ١٥ تركبه المخصصة لطبخ المبسلي.

    ١٣- *لمباة القراين* سميت بهذا الاسم لأنهن متشابكان كأنهم توأم، من ناحية الجوي والاركان والثمرة لن يختلف عنهما شي.


    ١٤- *لمباة زيانة* سميت بهذا الاسم لانها كانت تسكن تحتها امرأة تدعى بإسم زيانة.


    ١٥- *لمباة الجنبة* نسبة إلى الشيخ محمد بن ناصر الحشار احد التجار في الدولة وهو من ولاية صور كونه يملك أموال في الحيل.

    ١٦- *لمباة اللوح* يتركون تحتها ألواح ومعدات الموتى.

    ١٧- *لمباة الحصران* يصنع تحتها الحصران( الحصير).

    ١٨- *لمباة السح* لذيذة وحلوة المذاق سميت بهذا الاسم نظرا لرائحتها ومذاقها مثل أجود انواع التمور.

    ١٩- *لمباة عود الصويدق* سميت بذلك العود نسبة إلى جد العائلة وهي شجرة كبيرة طويلة ومن مميزاتها لا يوجد بها ركن تبدأ من فوق ٣ متر تقريبا وثمرتها لذيذة ورائحتها طيبة واذا سقطت على الارض بعد نضجها تنفلق من كثرة ارتفاعها، ومقرها المشبر وسبب تسميته نظرا إلى امتلاك صاحبه جزء من ثمار المانجو في مقصورة الخامسة.

    ٢٠- *لمباة عود موسى* شجرة مثل باقي اشجار ثمار المانجو مقرها المشبر وسميت بذلك الإسم من قبل أهالي نسبة إلى امتلاك صاحبها الحاج موسى عبدالرحمن حسن من كبار التجار في السلطنة كون له جزء من ثمار المانجو في مقصورة الخامسة.


    ٢١- *لمباة الثور* سميت بذلك لانه كان يربط تحتها حيوان الثور.

    ٢٢- *لمباة البقر* سميت بذلك لأنه كان يربط تحتها حيوان البقرة.

    ٢٣- *لمباة النغال والهلال* عندما تنضج وتسقط مباشرة على الأرض *يفترش لحمها* وتخرج اللبة وذلك بسبب قشرتها الضعيفة ويكون طعمها *مثل الزعفران*


    ٢٤- *لمباة المصلى* سميت بذلك لإقامة الصلوات تحتها.

    *مواقف:مانجو حيل الغاف في عيون الناس*

    ١- ذكر لما أحد الأخوة أنه قام بإهداء بعض من فاكهة مانجو حيل الغاف إلى صديق له من ولاية عبري، فلما أكل منها، تعجب من مذاقها ورائحتها الزكية. قال له بماذا تسقون أشجار المانجو؟ *هل بماء الورد؟!!!!!* رد عليه: لا، نحن نسقيه بماء الفلج في حيل الغاف.

    ٢- يُذكر أيضا أنه في فترة من الفترات، جالية مصرية وأيضا من دول الخليج كانوا في حيل الغاف، وعند رؤيتهم لأشجار المانجو وتذوق ثماره المختلفة، تفاجؤا *بلذة الطعم وحجم الثمار والرائحة الزكية.*

    ٣- في ستينيات القرن الماضي كان والدي رحمه الله مسافرا في رحلة عمل في *بدن* من عمان إلى زنجبار، وأثناء الإبحار، شموا رائحة زكية في البدن، وتيقنوا أنها لثمار المانجو، وبدأو بالبحث عنها، ولم يعثروا عليها، وعند رجوعهم إلى أرض الوطن، فتح والدنا المندوس في البدن، ووجد ثمرة أمبا *(من شجرة ممبي السادسة)* لم تفسد ولم تتعفن، ولكنها يبست.!!! كما كان للمرأة نصيب في المشاركة في العمل ومنها انها كانت تحرس اللمبا. فاكهة الصيف لها عدة فوائد منها تقوي الدم ويكاد يأكلونه الأهالي والمصيفين الصباح وهو مشبع ولا يقبلون على الغداء كونه ( *حريمه*) ومن كثرة كثافة المانجو وحجمها وطولها لا تستطيع ان ترى الجبال المحاطه بها من جهة الشمال وجهة الجنوب وكل شجرة لها مذاق ورائحة وحجم و لون. *كبار السن ثروة متجددة* مهما وصلنا لمراحل متقدمة من العمر، هناك من يكبروننا سناً، وهم أعلم منا ويملكون رصيدا عاليا من الذاكرة الوطنية، ومنهم نستفيد ونأخذ كل ما من شأنه ترسيخ وتوثيق مواقف وأحداث ورموز مر عليها الزمن وشهد القاصي والداني عليها. وهنا أثني وأقدم شكري وتقديري إلى أخي العزيز الأستاذ سليمان بن حمود بن حامد الوضاحي على تعاونه وإستجابته، لمحاورة والده الكريم أطال الله في عمره ورزقه الصحة والعافية، وسؤاله عن أشجار المانجو الموجودة في المشبر وهي الصوار، الفلفل، الحجب، عود الصويدق وعود موسى عبدالرحمن. حيث أفادنا والده بأن تلك الأشجار التي تم ذكرها وتسميتها لكون أصحابها يملكون أموالا في مقصورة الخامسة، ومن ضمنهم والده حامد الوضاحي رحمه الله، وقام أيضا بشراء لمباة الصوار ولازالت موجودة إلى يومنا هذا. وقد أشار أيضا إلى اسرة البوسعيديين من قاموا بتعمير حيل الغاف وزراعتها بمساندة الأهالي الذين أيضا يملكون اموالا فيها. وذكر أيضا أن علي بن حمود الوضاحي رحمه الله كان *يستخدم عمامته في قلع شجرة الأمبا ويطويها بها*، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على الجهد والقوة الجسدية والشجاعة التي يبذلها مثل هؤلاء الناس المشهود لهم بالطيبة والإخلاص في القول العمل. والوالد حمود بن حامد الوضاحي يعتبر من أشهر القطافين هو وأخوانه، وآخرين والبالغ عددهم ٢٠ قطافا.

    وكان وكيل الفلج علي بن حمدان الوضاحي رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته وحاليا من بعده صالح بن سالم العبدلي. وعائلة الوضاحي لهم شأن بحكم أخلاقهم وسيرتهم الطيبة وجهودهم في الولاية. كما نشكر أيضا الوالد عبدالله بن علي بن بشر الصخبوري كونه من المعاصرين في هذا المجال وقام بالإفصاح لي عن بعض المعلومات وهو حاليا وكيل أموال الحاج محمد بن نصيب الرئيسي الملقبين بأولاد الخان وهم أسرة طيبة يشهد بأخلاقهم في المنطقة.

    وفي الأخير ندعو الله تعالى بأن يغفر ويرحم أسرة البوسعيدين وهم من قامو بتعمير حيل الغاف في البداية بمشاركة الأهالي. وأيضا من له أملاك وأموال من داخل وخارج الولاية والتجار جميعا.


    عبدالله بن صالح بن سليم الغزالي ٢٠٢١/٥/٢٧
    لا حول ولا قوة الا بالله العالي العظيم
    إن الشجرة التي تستظل بظلها ، زرعها من عاش قبلك فلا تنس أن تزرع غيرها ليستظل بها من يأتي بعدك
يعمل...
X