: يدعم ضمنيًا الأجهزة القابلة للطي

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأت شركة يوم أمس قمة مطوري نظامها لتشغيل الأجهزة المحمولة Android Dev Summit في متحف تاريخ الحاسب في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا، ووفرت الشركة نظرة إلى الوراء فيما يتعلق بالسنوات العشر الماضية على أندرويد، إلى جانب استعراضها لعدد من الميزات الجديدة الهامة للمطورين، بما في ذلك حصول أندرويد على دعم ضمني للأجهزة الذكية القابلة للطي وإمكانية الاستمرار في استخدام تطبيق أندرويد أثناء تحديثه، وتحديثات لبرنامج أندرويد ستديو Android Studio والتطبيقات الفورية.

أندرويد يدعم ضمنيًا الأجهزة القابلة للطي

أعلنت جوجل دعمها للأجهزة القابلة للطي، وهي الهواتف الذكية المزودة بشاشات قابلة للطي والفتح بحيث يتحول الهاتف إلى ما يشبه الحاسب اللوحي، وقالت شركة ماونتن فيو إنها تعمل مع عدد من الشركات المصنعة للأجهزة، بما في ذلك ، لتحسين أندرويد بما يتوافق مع الشكل التصميمي الجديد المرن والقابل للانحناء.

وقال ديف بيرك Dave Burke، نائب رئيس قسم الهندسة في أندرويد، إن جوجل تعمل على تعزيز أندرويد للاستفادة من الشكل التصميمي الجديد هذا بأقل قدر من الحاجة إلى العمل عند الضرورة، ونحن نعمل عن قرب مع سامسونج على جهاز جديد يخططون لإطلاقه في مطلع العام المقبل.

وتحاول الشركة توجيه المطورين إلى استخدام الميزة الموجودة حاليًا المسماة “Screen Continuity”، وهي عبارة عن واجهة برمجة أندرويد تخبر التطبيقات عند تغيير حجم الشاشة أو اتجاهها، وتشجع المطورين على الاستفادة منها بشكل صحيح، إذ يقوم مطورو تطبيقات أندرويد في الأساس بإنشاء عدد من التنسيقات والمحتوى للتطبيق بحيث يتم عرض التطبيق بشكل صحيح عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ذات شاشات العرض المختلفة الأحجام والدقة والكثافة.

وينبغي على المطور الآن إضافة تنسيق جديد لتحسين التطبيق وجعله قابلًا للعمل بشكل سلس على الأجهزة القابلة للطي، حيث يتعامل أندرويد مع الشاشات القابلة للانحناء كشاشات فردية، وقال ساجار كامدار Sagar Kamdar، مدير إدارة المنتجات في جوجل: “إن الشكل التصميمي الجديد يضيف حالات استخدام جديدة إلى هذا النمط الحالي، ونحن نستكشف العديد من الطرق المختلفة لضمان تجربة سلاسة تجربة المستخدمين فيما يتعلق بالأجهزة القابلة للطي”.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتخوض عملاقة البحث معركة مستمرة ضد التجزئة على أندرويد، ويعد الشكل التصميمي الجديد نقطة انعطاف محتملة، إذ مع تسارع الشركات المصنعة لإنشاء أجهزة مشابهة، فإنها تحتاج إلى برامج يمكنها دعمها، وفي حال لم تقم جوجل بفرض رأيها حول كيفية عمل هذا البرنامج، فإن كل شركة مصنعة سوف تخرج بحلها الخاص، مما يزيد تشرذم النظام الإيكولوجي لأندرويد.

الاستمرار في استخدام التطبيق أثناء تحديثه

كشفت الشركة ضمن القمة عن ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بالاستمرار في استخدام تطبيقات أندرويد أثناء تحديثها، وتم الإعلان عن هذه الميزة كجزء من واجهة برمجة تطبيقات In-App من أندرويد، والتي قالت جوجل إنها قيد الاختبار حاليًا وسيتم طرحها للمطورين قريبًا، وتتيح هذه الواجهة للمطورين خيارات جديدة لإجبار المستخدمين على التحديث، مما يسرع من انتشار تحديثات التطبيق.

ويتمثل أحد الخيارات في تجربة ملء الشاشة للتحديثات الهامة لتنبيه المستخدم بوجود تحديث في حال كان المطور يتوقع أن يغفل المستخدم التحديث، مما يجعل المطور قادر من خلال هذا الخيار على إجبار المستخدم القيام بتحديث التطبيق، ويكون لدى المستخدم خيار إلغاء الاشتراك في التحديث في حالة عدم اتصالهم بشبكة واي فاي أو انخفاض مستوى البطارية أو لأي سبب آخر.

فيما يعتبر الخيار الثاني أكثر مرونة ومخصص للتحديثات الأقل أهمية، بحيث يمكن للمستخدم الاستمرار في استخدام التطبيق أثناء تنزيل التحديث في الخلفية، مع تطبيق التحديث الجديد عند التشغيل التالي للتطبيق، وتهدف هذه الخيارات بشكل أساسي إلى دفع المستخدمين إلى تحديث تطبيقاتهم، وتعتبر انتصار للمستخدمين الذين لا يرغبون في إزعاجهم بسبب التحديث، بالإضافة إلى اعتبارها فوزًا للمطورين الذين يريدون من المستخدمين استخدام أحدث إصدار من تطبيقهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق