نورتون: أطفال الإمارات يحظون بجهازهم الأول بعمر السابعة

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

يشعر الأهالي بالذنب بشأن الوقت الذي يمضونه على الإنترنت أمام أطفالهم الذين لا يترددون في توبيخهم، وذلك بحسب بحث أخير أجرته شركة نورتون Norton من سيمانتك Symantec، فقد كشفت الدراسة أن أكثر من 3 من أصل أربعة مشاركين في الاستبيان في الإمارات (78%) يرون أن الأهل يقدمون مثالاً سيئاً لأولادهم من خلال قضاء وقت طويل على الإنترنت، واعترف أكثر من النصف (53%) بأنهم تعرضوا للتوبيخ من أطفالهم بسبب سلوكهم، ما يشير إلى صعوبة لدى العائلات اليوم في ضبط فترات صحية لاستخدام الشاشات في عالم متزايد التواصل.

وشارك في استبيان نورتون الذي حمل عنوان “تقرير جهازي الأول” قرابة 7 آلاف من الأهالي في أوروبا والشرق الأوسط ممن لديهم أطفال يتراوح عمرهم بين الخامسة والسادسة عشرة، وتطرق إلى التحديات التي يواجهها الجيل الأول من أهالي أطفال “العصر الرقمي”، فالأطفال على عكس أهاليهم لم يعرفوا يوماً عالماً خالياً من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ويواجه الأهل بالتالي معضلة جديدة حيث يتساءلون عن العمر المناسب لبدء تعريض أطفالهم للشاشات أو امتلاكهم جهازاً خاصاً بهم، ويراقبون عاداتهم الشخصية وإمكانية تأثيرها على أطفالهم.

وقال نيكولاس شو Nicholas Shaw، نائب الرئيس ومدير عام نورتون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: “التربية العصرية ليست سهلة. ما زال الأهل يواجهون التحديات المعتادة كحمل أطفالهم على أكل الخضار والخلود إلى النوم مبكراً وإنجاز فروضهم، وإنما أضيف إليها تحد تكنولوجي جديد على الأهل مواجهته. فهم على عكس أولادهم، لم يكبر معظمهم وهم يحوزون أجهزة اتصال من هواتف متحركة وأجهزة لوحية، ما يجعل تحديد قواعد متعلقة بتوقيت استخدام الأجهزة وتطبيقها صعباً عليهم”.

كما وجد بحث نورتون أن الأطفال في الإمارات يرغبون في استخدام الهواتف المحمولة أكثر من السكاكر والحلويات، فهم يقضون وقتاً أطول أمام شاشة الهاتف المتحرك مما يفعلون عند اللعب في الخارج، كما أن أكثر من ربع الأهالي قالوا إن إطفالهم يقضون على الإنترنت وقتاً أطول مما يفعل أهاليهم، إذ يقضي الأطفال في الإمارات يومياً ساعتين ونصف الساعة من وقت فراغهم باستخدام الهواتف المحمولة، أي أكثر بساعة تقريباً مما يمضونه في اللعب خارجاً.

وتصدرت المملكة المتحدة الأرقام نظراً لقضاء الأطفال البريطانيين معظم وقتهم أمام شاشة الهاتف المتحرك، بمعدل يناهز الثلاث ساعات يومياً، واحتل الأطفال في الإمارات المركز الخامس بمعدل 25 دقيقة أقل من أطفال المملكة المتحدة، وتبين أن الأطفال الأسبان يقضون أقل وقت في استخدام الهواتف المتحركة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بمعدّل أقل بـ 30 دقيقة من سائر الأطفال.

الأهالي حائرون بشأن استخدام أطفالهم الهواتف المحمولة

يرى أكثر من نصف الأهالي في الإمارات أن الهواتف المحمولة وتكنولوجياتها يمكنها تعزيز قدرة الطفل على حل المشاكل ومهارات التعلم لديه (62%)، وهي من أعلى النسب، فيما رأى ثلاثة أرباع الأهل تقريباً (72%) أن اهتمام الأطفال بهواتفهم المتحركة يعلمهم المسؤولية، ويخشى الأهل من أن يكون لاستخدام الأجهزة أثر سلبي، فقد قال أكثر من نصف الأهالي في الإمارات (52%) إن الوقت الذي يتم قضاؤه أمام شاشة الهاتف المتحرك يؤثر على نوعية نوم الطفل.

كما عبر الأهالي في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا عن قلقهم من الأثر السلبي للأجهزة على مستويات الطاقة (42%) والمهارات الاجتماعية (40%) والصحة العقلية (37%)، وتتنامى هذه المخاوف مع امتلاك الأطفال أجهزتهم الخاصة في عمر أصغر، فقد أظهر بحث نورتون أن الأهل يستسلمون أمام إصرار أولادهم، إذ يحظى الأطفال في الإمارات بجهازهم الأول بعمر السابعة إجمالاً، أي أقل بثلاث سنوات مما يرى الأهل أنه عمر مناسب لامتلاك جهاز.

ويعتبر الفارق في الإمارات من الأكبر في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث أن الأطفال في الأسواق الأخرى يتلقون جهازهم الأول قبل عام واحد فقط من الوقت الذي يراه الأهل مناسباً لامتلاك طفلهم جهازاً.

ويحاول معظم الأهالي تطبيق قواعد متعلقة بوقت استخدام الهواتف لكنهم يعترفون بأنهم يشعرون بالمسؤولية كونهم لا يقدمون لأطفالهم مثالاً جيداً يحتذونه، فقد قال واحد من كل أبوين (56%) في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا إنه يقضي الكثير من الوقت على الإنترنت ويشعر أكثر من النصف (57%) في الإمارات بالذنب بشأن الوقت الذي يقضونه في تصفح الإنترنت، وهو ثالث أعلى معدل في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

واعترف أكثر من نصف الأهالي في الإمارات (53%) بأنهم تعرضوا للتوبيخ من أطفالهم بسبب قضائهم وقتاً طويلاً على الإنترنت أو استخدامه في أوقات غير مناسبة، كما عبر 66% منهم عن قلقهم بشأن تقديم مثال سيئ لأولادهم.

وأضاف نيكولاس شو قائلاً: “من الواضح أن الأهل يرون فائدة من الأجهزة المتحركة بالنسبة إلى أطفالهم ولكنهم يريدون أيضاً تطبيق عادات صحية لاستخدامها نظراً لتأثير الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على نوعية نوم الأطفال وصحتهم العقلية. فيجدر بنا جميعاً أن ننتبه للوقت الذي نمضيه على الإنترنت وتفادي الإفراط في التعرض للشاشات بحيث يبقى الأهل مثالاً جيداً يحتذيه الأطفال”.

وقال: “تبين أن 69% من الأهالي في الإمارات يحددون أوقاتاً أو أياماً لا يجوز خلالها استخدام التكنولوجيا في المنزل، وهو ثاني أعلى رقم في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، بحيث يتجنب الجميع استعمال أجهزتهم وتتاح لهم إعادة النظر في اعتمادهم عليها”.

تغير قواعد التربية في العالم الرقمي

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

يكتنف الآباء حالة من الارتباك في العالم الرقمي، حيث أشار مايقرب من نصف الذين تم استطلاع آرائهم (48%) إلى أنهم يريدون وضع حدود لاستخدام الهواتف والتحكم بشكل أكبر في الأجهزة المتصلة بالإنترنت، لكنهم لا يعرفون كيف يمكنهم فعل ذلك، في الوقت الذي يريد الثلثان (64%) الحصول على المزيد من النصائح والدعم لمساعدتهم على حماية أطفالهم على الإنترنت.

وفي الوقت نفسه، فإن واحداً من كل عشرة آباء لا يضع أية قواعد لاستخدام أبنائهم لأجهزة المتصلة بالإنترنت، حيث أوضحوا أن أبناءهم يتمتعون بخبرة تقنية كبيرة تجعلهم يتحايلون على القواعد المقيدة للاستخدام، ويعد الأمر المثير للاهتمام هو أن التقرير أوضح أيضاً أن درجة القيود المفروضة تزداد بين الآباء الأصغر سناً (75%) وآباء الأطفال الأصغر سناً (74%).

وسجلت هذه المجموعات مستويات أعلى في التحكم بأجهزة أطفالهم مقارنة بالآباء الأكبر سناً (59%)، وأولئك الذين لديهم أطفال أكبر سناً (53%)، وعلى الرغم من التحديات، فإن أولياء الأمور في دولة الإمارات العربية المتحدة هم الأكثر حرصاً على إدارة استخدام الأجهزة بالنسبة لأطفالهم، ولكن العديد منهم يشعرون بالارتباك حول طريقة القيام بذلك.

ويقول حوالي ثلاثة من أصل أربعة من الآباء في دولة الإمارات (71%) أنهم يريدون فرض قيود وأدوات الرقابة الأبوية على الأجهزة المتصلة بالإنترنت، وهو أعلى رقم على امتداد أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، لكنهم لا يعرفون كيف يمكنهم فعل ذلك، بينما يريد %82 مزيداً من النصائح والدعم لمساعدتهم في حماية أطفالهم عبر الإنترنت، وهي أيضاً أعلى نسبة في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

ويسمح أكثر من نصف الآباء والأمهات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا (59%) لأطفالهم بالاتصال بمفردهم عبر الإنترنت في غرف نومهم، ويقر أكثر من ثلث الآباء والأمهات (35%) بأن هذا صحيح، حتى بالنسبة للأطفال بين سن الخامسة إلى السابعة، وبالنسبة للآباء والأمهات في الإمارات العربية المتحدة، فإن هذا العدد أقل بكثير، حيث يسمح %45 فقط لأطفالهم بالاتصال بالإنترنت في غرف نومهم.

وكشف “تقرير جهازي الأول” أن الآباء يتوقون إلى التوجيه حول كيفية فرض الإجراءات الصحية لاستخدام الأجهزة، وفيما يلي بعض النصائح العملية لمساعدة الآباء والأمهات على إدارة استخدام الأجهزة بشكل أفضل:

1. إنشاء قواعد وإرشادات خاصة بالمنزل: يمكن أن تشمل هذه الأمور وضع حدود لمدة استخدام الأجهزة، ونوع المحتوى الذي يطلع عليه الطفل عبر الإنترنت أو اللغة المناسبة لاستخدامه الإنترنت، ويجب أن تختلف هذه القواعد بناءً على سن الطفل ونضجه وفهم المخاطر التي قد يواجهها عبر الإنترنت.

2. شجع أطفالك على الاتصال بالإنترنت في الأماكن العامة: ويرتبط ذلك بتحقيق التوازن، بحيث لا يشعر الأطفال أنك تراقبهم باستمرار، ولا حاجة لهم للاختباء عندما يريدون استخدام الإنترنت، ويساعد ذلك على الاطمئنان من ناحية ما يقومون به على الإنترنت، وسيدركون أنه لا حرج من أن يلجأوا إليك في حال شعورهم بالارتباك أو الخوف أو القلق.

3. التشجيع الحوار المفتوح والمستمر مع أطفالك والمحافظة عليه: وهو أمر متعلق باستخدام الإنترنت وخبراتهم أثناء ذلك، بما في ذلك تعرضهم لمحاولات التنمر عبر الإنترنت.

4. شجع الأطفال على التفكير قبل النقر: سواء كانوا يبحثون عن مواقع الفيديو عبر الإنترنت، أو يتلقون رابطًا غير معروف في بريد إلكتروني أو حتى يتصفحون الويب، ذكر طفلك دائماً بعدم النقر على الروابط، لما قد يؤدي بهم إلى خطر أو موقع غير مناسب، ويعد النقر على الروابط غير المعروفة طريقة شائعة للإصابة بالفيروسات أو تسريب معلومات خاصة وقيمة عن أنفسهم.

5. ابحث عن المحتوى الضار: بداية من مواقع الويب إلى التطبيقات والألعاب والمجتمعات عبر الإنترنت، حيث أن الأطفال يمكنهم الوصول إلى الكثير من المحتوى الذي يمكن أن يؤثر عليهم إيجاباً أوسلباً، ويمكن أن يساعد استخدام أدوات الأمان العائلية الذكية وأدوات أمان الويب الأبوية، بالإضافة إلى إعدادات الأمان المدمجة في متصفحات الإنترنت الخاصة بك، في الحفاظ على أمان العائلة بأكملها.

6. ناقش معهم خطورة مشاركة البيانات: وخصوصًا مقاطع الفيديو والصور الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي.

7. كن مثلاً أعلى: دائماً ما يتطلع الأطفال إلى سلوك آبائهم ويقلدونه، لذا يجب عليك أن تكون مثلاً يحتذى به.

8. استخدم حلول الأمان القوية والموثوقة: مثل Norton Security للمساعدة على إبقاء الأطفال والأجهزة الخاصة بك في أمان من مواقع الويب الضارة والفيروسات ومحاولات التصيد وغيرها من التهديدات عبر الإنترنت المصممة لسرقة المعلومات الشخصية والمالية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق