أﭬايا تستعرض حلولها للاتصالات في جيتكس 2018

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

تستعرض شركة أﭬايا Avaya في إطار مشاركتها بمعرض جيتكس 2018 كفاءة دمج التقنيات المعززة بالذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تحليل المؤشرات الحيوية والعواطف الشخصية في الوقت الحقيقي في منصات الاتصال التي توفرها، لتتيح للشركات إمكانية استخدام الأوامر الصوتية لتشغيل الواجهة الرئيسية للبرامج مما يثري خبرات العملاء والموظفين لتكون أكثر سلاسة وأماناً، وذلك تلبيةً لطلب المستهلكين المتزايد للحصول على خبرات في هذا المجال ونتائج إيجابية، في الوقت الذي تتعرض فيه الشركات لضغوطات متزايدة لإعادة النظر في سبل التفاعل بين العملاء والموظفين.

وكان استطلاع عالمي أجرته أﭬايا مؤخراً وشمل أكثر من 8 آلاف مستهلك قد أظهر أن أكثر من 70 في المئة يفضلون الاتصال الهاتفي بخدمات العملاء ويعتبرونها الوسيلة الأكثر فعالية للحصول على الإجابة الأفضل، ولكن في الوقت نفسه، تشير مجموعة من الدلائل إلى مستويات متنامية من القبول والطلب بين العملاء على التقنيات الرقمية مثل روبوتات الدردشة والمؤشرات الحيوية.

وقد أظهر أحد الأبحاث أن 25 في المئة من التفاعلات مع هذه التقنيات ستكون عبر المحادثات، وقال كريس ماكغوان، نائب الرئيس الأول للحلول والتكنولوجيا في شركة أﭬايا، في هذا السياق: “يبقى التعامل الصوتي ركناً أساسياً في مجال خدمة العملاء، وتتوفر أمامنا الفرصة لتوسيع مجالات استخدامها لإثراء تجارب العملاء، وانطلاقاً من مكانتنا كمزود رائد لحلول الاتصالات للشركات ومنهجية عملنا التي تركز على العملاء أولاً على صعيد الابتكار، فإننا نعمل على اعتماد تقنيات جديدة ومتميزة تتيح لنا مواكبة تفضيلات العملاء المتغيرة والاعتماد على الصوت كواجهة مستخدم جديدة لكل من العملاء والموظفين”.

وبصفتها شركة رائدة في مجال خدمات واجهة برمجة التطبيقات، فقد أطلقت أﭬايا منصات “أوشيانا” Oceana و”إيكوينوكس” Equinox لتحتضن إمكانات التطوير الخاصة بخدمات الاتصال الموحد ومراكز الاتصال وتطوير وتوسعة نطاق وقدرات أدوات تطوير البرمجيات، ويشمل هذا النظام البيئي التابع للشركاء والمطورين الداخليين المتخصصين في دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في عملية التخاطب ومعالجة اللغات الطبيعية والتحليلات والتعلم الآلي المعرفي لتعزيز قدرات حلول أﭬايا ودمج حلول مراكز الاتصال والاتصالات الموحدة لتوفير تجربة شاملة للشركات.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتقدم أﭬايا عرضاً توضيحياً لحالات استخدام واجهة أوشيانا يشمل تقنيات الاستجابة الصوتية التفاعلية التي تتكامل مع المؤشرات الحيوية وتوجيه المكالمات حسب الانطباعات، والتي تتيح للعملاء الاستفسار والحصول على إجابات فورية مدروسة إما عبر القنوات الرقمية الشخصية ومن معظم موظفي خدمة العملاء أو من موظفي العمليات الداخلية عبر تجربة شخصية غنية.

ويحظى زوار “جيتكس” بفرصة الاطلاع على كيفية تعزيز أﭬايا لمنصتها إيكوينوكس الخاصة بخدمات الاتصال الموحد من خلال دمج الخدمات الحدسية من شركات مثل مايكروسوفت وجوجل لتوفير مساعدين افتراضيين يدعمون التقنيات الصوتية للشركات، حيث يوفر له عاملين للتوثيق باستخدام هوية المؤشرات الحيوية من خلال صورة الوجه وبصمة الصوت، وتقنية لتحويل الصوت إلى نصوص متصلة بالسياق وترجمة فورية، ليساهم بذلك المساعد الشخصي المخصص لكل موظف بتعزيز إنتاجيته وزيادة رضاه الوظيفي.

وأضاف ماكغوان قائلاً: “بالنسبة لمعظمنا، يمثل الصوت وسيلة رئيسية لإيصال أفكارنا والتعبير عن مشاعرنا للآخرين مثل عائلاتنا وأصدقائنا وزملائنا، وتتوقع مؤسسة جارتنر وصول عدد المساعدين الرقميين إلى أربع مليارات بحلول العام 2022، وإن كان هذا الرقم يعكس تفضيل المستهلكين للمحادثات الصوتية، فمن المنصف أيضاً افتراض أنهم يفضلون إجراء الاتصال الصوتي للتواصل مع الشركات”.

واختتم ماكغوان قائلاً: “سوف تتمكن الشركات التي تدرك هذا الواقع وتبادر إلى اعتماد تقنيات تدعم الصوت من تحقيق تحسن ملحوظ في معدلات ولاء عملائها ورضاهم، وفي إطار سعي أﭬايا الدائم إلى إطلاق تجارب تفاعل جديدة وغنية، فإننا نقدم سبلاً جديدة كلياً للاستفادة من الصوت عبر جميع نقاط الاتصال”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق