تحصل على الموافقة لإطلاق تقنية التحكم Project Soli الثورية

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

حصلت شركة على موافقة الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة لنشر أجهزة استشعار للحركة تعمل بتقنية الأمواج الكهرمغنطيسية، وهو مشروع تعمل عليه الشركة منذ مطلع العام المنصرم تحت اسم “مشروع سولي” Project Soli.

وقالت لجنة الاتصالات الفيدرالية FCC يوم الثلاثاء إنها ستمنح جوجل تنازلًا لتشغيل مستشعرات “مشروع سولي” بمستويات طاقة أعلى مما هو مسموح به حاليًا. وأضافت لجنة الاتصالات الفيدرالية أنه يمكن تشغيل أجهزة الاستشعار على متن الطائرات.

وقالت لجنة الاتصالات الفيدرالية إن القرار “سيخدم المصلحة العامة من خلال توفير ميزات مبتكرة للتحكم في الأجهزة باستخدام تقنية الإيماءات اليدوية بلا تلامس”.

وأوضحت لجنة الاتصالات الفيدرالية أن مستشعر “سولي” يلتقط الحركة في فضاء ثلاثي الأبعاد باستخدام حزمة الأمواج الكهرمغنطيسية لتمكين التحكم اليدوي بلا تلامس في الوظائف أو الميزات التي يمكن أن تفيد المستخدمين الذين يعانون من إعاقة في الحركة أو الكلام.

وتقول جوجل إن المستشعر يمكن أن يسمح للمستخدمين بالضغط على زر غير مرئي بين أصبعي الإبهام والسبابة أو قرص اتصال افتراضي يدور عن طريق فرك الإبهام على السبابة.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وتضيف الشركة أنه “على الرغم من أن أدوات التحكم هذه افتراضية، إلا أن التفاعلات تبدو مادية ومتجاوبة” حيث أن التغذية الرجعية تنشأ عن الإحساس اللمسي للأصابع التي يمسها المستخدم.

وتعتقد جوجل أن الأدوات الافتراضية يمكن أن تقرب من دقة حركة اليد البشرية الطبيعية ويمكن أن يكون جهاز الاستشعار جزءًا لا يتجزأ من الأجهزة القابلة للارتداء والهواتف وأجهزة الحاسب والمركبات.

وفي شهر آذار/مارس الماضي، طلبت جوجل من لجنة الاتصالات الفيدرالية السماح لرادار “سولي” للاستشعار بحركة تفاعلية قصيرة المدى بالعمل في نطاق التردد بين 57 إلى 64 جيجاهرتز عند مستويات قدرة تتوافق مع معايير المعهد الأوروبي لمعايير الاتصالات.

وبعد طلب جوجل أثارت شركة مع لجنة الاتصالات الفيدرالية مخاوف من أن أجهزة الاستشعار “سولي” العاملة في نطاق الطيف عند مستويات طاقة أعلى قد يكون لها مشكلات تتعارض مع التقنيات الأخرى.

وبعد المناقشات، أخبرت كل من جوجل وفيسبوك لجنة الاتصالات الفيدرالية في شهر أيلول/سبتمبر الماضي أنهما اتفقتا على أن أجهزة الاستشعار يمكن أن تعمل بمستويات أعلى من مستويات الطاقة المسموح بها حاليًا دون تداخل ولكن بمستويات أقل مما اقترحته جوجل سابقًا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق